Skip to content
26
Jun

قد يفهم القارئ من الوهلة الأولى للعنوان أن التحرش بالإخطار أمر جائز قانونا لكننى بالطبع لا أقصد ذلك ، وما أعنيه هو لفت الإنتباه إلى تظاهر أنصار الرئيس السيسى بميدان التحرير إحتفالا بإدائه اليمين الدستورية بدون إخطار طبقا لقانون التظاهر والتى كانت واقعة التحرش فيه الحدث الأبرز .

وما حدث فى ميدان التحرير من تجمع لأنصار الرئيس السيسى يدفعنا لتوجيه  تساؤلات لوزارة الداخلية :-

هل تستثنى الوزارة أنصار الرئيس السيسى من تطبيق قانون التظاهر ؟ وهل لهم الحق دون غيرهم فى التجمع والتظاهر دون إخطار مسبق ؟

لماذا يطبق قانون التظاهر بكل حزم داخل الجامعات وغيرها  بدعوى مخالفة المتظاهرين للقانون والذى نتج عنه الكثير من الضحايا سواء قتلى أو مصابين أو معتقلين أو محبوسين إحتياطيا على ذمة قضايا .

لقد تعلمنا فى كليات الحقوق أن القانون عام ومجرد ويطبق على الجميع بدون إستثناء ويسرى على إى مكان داخل الدولة وعلى كل الاشخاص بدون تمييز ولكن يبدو أن ما تقوم أكاديمية الشرطة بتدريسه شئ أخر .

علينا أن نفكر فى نظرة ذوى المحبوسين بتهمة خرق قانون التظاهر وهم يشاهدون المؤيدين للرئيس يتظاهرون دون إخطار وسط ترحيب من الدوله وكأن المعارضين شعب من الهنود الحمر . أم أن وزارة الداخلية ستأذن للغاضبين منهم بإن يستيقلوا من الشعب بعبارات الراحل محمود درويش فى خطب الديكتاتورية الموزونه .

وأخيراً أود القول أن تطبيق قانون التظاهر بشكل إنتقائى يمس سيادة القانون فى الدولة ويولد شعورا عاما بالظلم لدى المعارضين على إختلاف تنوعاتهم وهو ما قد يدفعهم للجوء لوسائل غير سلمية فى التعبير عن أرائهم ومواقفهم السياسية تجعل السلم الاجتماعى فى خطر.

 

22
Jan


خطاب للسيد محمد البرادعي

فى أحد الأيام أبلغني زميل بالعمل أنه قد إنتهى من التنسيق للإجتماع مع سفيرة جنوب أفريقيا للحديث معها عن سبل التعاون فى إطار عملنا على عرض أفكار المصالحة الوطنية، وأبلغنى أننا سنذهب للإجتماع معها خلال أيام.

منذ أن خرجت من الإجتماع وبالطبع بعد أن توفى نيلسون منديلا وأنا أرغب فى الكتابة حول الفارق بين هذا الرجل –الذي أعلم عنه القليل- وبين كثيرين ممن يؤثرون فى الساحة المصرية سواء كان البرادعي أو السيسي أو حمدين صباحى أو حتى عن البيان السيئ وفى الحقيقة المقزز للرئاسة المصرية حول وفاة منديلا.

واليوم قرأت أحد الأخبار المنشورة عن الدكتور/ البرادعي وعن إنه نشر أغنية حمزة نمرة وأقولك إيه وهو ما دفعنى لمحاولة العودة مرة أخرى للكتابة – والتى أعدها ملاذ للروح- لكتابة خطاب للسيد محمد البرادعي، وها هو نص الخطاب:-

السيد المحترم الدكتور/ محمد البرادعي

أدرك أنك فى الغالب لن تقرأ هذا الخطاب، وحين حاولت الوصول لأسباب حول كتابتى خطاب لشخص لن يقرأة، فكان السبب الوحيد المقنع لدى، هو أن الخطاب لا يخرج عن كونه إخراج لواحد من الهموم التي جعلت حاجبي متعبين من كونهم معقودين ليل نهار.

يا سيدى بالرغم من عدم معرفتى الشخصية بك، وبالرغم من كونى واحد من قلائل لم يروا فيك –فى وقت من الأوقات- مخرج لهموم كثيرة يودون لو أن حظوظهم أفضل بدرجات قليلة لتضمن لهم مستقبل ودخل وحياة أرحب.

وبالرغم من تغيير هذا الإيمان مؤخرًا والتعلق بك كقشة وحيدة وسط هياج أعمى جعل من رحم ربى من الناس لا يعلم إن كان ما يحدث إنتصار أم وقوف فى طابور الذبح كما يقول محمود عزت فى قصديتهصلاة خوف” .

يا سيدي حين قرأت كلامك عن نيلسون مانديلا، تمنيت أن تعلم أنه لاربح دون ألم، ويا سيدي لا يمكنك أن تأمل فى تغيير أمة ولا تريد أن تدفع مقابل هذا التغيير.

نعم يا سيدي نحن فى مجتمع يمتلئ عن بكره أبيه بالسوءات، فما بين طبقية لعينه، وإحتقار للنساء، ونبذ للإختلاف، وتمجيد وعطش للدماء، وتظاهر وإدعاء أجوف، وكلمات حق يراد بها باطل، وشعور دائم بالحرث فى البحر، لا يبقى إلا تذوق الألم للوصول لأى قدر من الربح.

ويا سيدي كل هذه المشكلات لن تمحى ولن تبرح مكانها وأنت ومثلك من البشر يسكنون بعيدًا عنها ببحار وأراض ممتده لا يدرك البصر نهياتها، مشكلاتنا يا سيدى أعقد مئات المرات من أن تمحى بتغريدات، يا سيدى نحن مجتمع من تفاهته يستضيف أبلة فاهيتا” عبر التلفاز، نحن يا سيدى مجتمع يخرج فيه كُتاب في صحف يكتبون مقالات بعنوان “كن فاشيًا يا سيادة الرئيس”، وأخرون يخرجون فى صلاوت جماعية ينتحبون يركعون أمام السيسي يرجونه ويتوسلون له أن يكون الزعيم.

وبالرغم من كل هذا الإحباط يا سيدي، لا سبيل إلا ثلاثة طرق لا رابع لهم إما المحاولة أو الزهد أو العدم، لكن يا سيدي ليس من بين هذه الإختيارات أن تترك القارب بمن فيه وتبكى على حالهم.

صدقني يا سيدي إن أردت، إن أفكار الإستسلام والهجر والإنعزال عن كل شيئ كثيرة بعدد نظرات البؤس المرسومة على أوجه المحبطين، وإن حلم البعد والزهذ لا يزال هو الأمثل والأجمل والأكثر قربًا من البال، ولكن يا سيدى ولا أخفيك سرًا هناك دومًا هذا السؤال المخيف للذات حول الإنانية والمسؤولية.

فى نهاية خطابى أؤكد لك يا سيدى إن مانديلا والذي تعتقد وأعتقد أنه قدم الكثير لينال مقابلة ما حققه، لم يترك مكانه، بل دافع عما آمن به ودفع ثمنه ونال مقابل ما دفع.

يا سيدى صدقنى وبكامل الإحترام ودون أى ضغينة، لا يمكنك أن تقف أمام ضميرك وتعبر عن آلمك وأنت لم تدفع الثمن، ولكني أعتقد أنك كنت ولازلت تستطيع أن تكون مكون رئيسي فى إصلاح مشكلات المواطنين فى هذه الأمة.

مع كامل الإحترام،

محمود فاروق

يناير 2014

28
Sep

 

Individual freedoms between state security and national security

 

Between 8 and 9 in the morning in 26/09/2013, I woke up, unusually my apartment was clean, I took a walk to enjoy the touching the clean ground. I found my dog (Plato) sleeping under the windy window, he didn’t standup, he just takes his head up and keep his eyes on me to see me whenever I move. With closed eyes I said: good morning Plato.

I moved with a mechanical way to the other room, and lie down on my sofa with a plate of fruits, I catch the remote control and open the TV on National Geographic, after a while I slept again and I woke-up on a call from one of my colleagues at work, and after he reassured on me, told me that an officer from the National security call him and ask him about my number and he give to him.

I didn’t believe my colleague, especially that he is famous among us with his joking and tricks.

I closed the call while he is insisting that the national security will call me, and with a confident smile I knew that there are no officer or anyone will call me, by the end of the call my colleague said “please reassured me after they call you” I answered, “Alright I’ll if they call”.

After a while I found the screen of phone telling me that the “27915400” number is calling me.  A voice from the other said: “Mr. Mahmoud Farouk” I answered “Yes I am”, the voice said “This is Colonel: Amr from the national security”, at that moment I just knew that my colleague was serous in his talking.

Colonel: Amr said “I used to call you when the organization name is –Egyptian Union of Liberal Youth- and I knew that you change the organization name to Egyptian Center for public Policy Studies (ECPPS) and am calling you to ask about your activities and some information about the organization”

Between 2007-2009 I used to receive calls or even requisition to go to them from the National security -State Security at that time- in many of their offices (Gaber Ben Hayan – 6 of October – Warak) they used to ask me about our activities and the goal of the organization,  also they used to call me when we make a reservation for training or conference in a hotel when they receive the information from the hotel, at that time they try many times to stop some of our activities but I refuse, and also they try many times to know through me information about participants and there ideas but I also refuse, and I used to tell them I’ll not say anything more then what we have on our website.

On one occasion, there was an international organization having a training for some Egyptian organizations, and the state security canceled there hotel reservation, and they didn’t find a place to hold the training, and I offer them to do the training in our office, and I remember that day the state security officer was very angry and he didn’t like giving them a place to do the training, and since that time they use to send undercover security persons to attend our activities after I refuse to give him any information about the training.

I said to the Colonel Amr about ECPPS activities: “Why you asking me? and you can find everything we do on our website.”

He said: “your organization (ECPPS) is contacting some ministries, and asking to cooperate with them in some activities exactly “the ministry of Petroleum and ministry of electricity“ and his work to ask about us and know the real of the organization that contacting the government.”

I answered: but we notify everyone and every institutions and ministry, who we are and what we do and why we contact them, so why you asking me “What we do and why we doing it?”

I said to Colonel Amr: I have no problem to answer any of your questions if you just answer two questions “which law that give you the power to call me and ask me for information about my work and my organization and why you want to know such information? ”

He didn’t answer with clear words: he just reiterated his previous sentence, and said, “Your organization is address some ministries and I am calling you to get to know about your organization”

I reiterated my question many times, and every time I repeat my question there was a long talk from me to explain my point of view, I told him that we meet with many ministries and we even meet with the ministry of interior and with the human rights section in the ministry of interior, and we meet with officers still working with the ministry and officers leave the ministry and people from the police academy, and all of this because we working on police reform.

Then he ask me: “Mr. Mahmoud is your organization registered” I answered: “No we established as Non-Profit Company”. I filet from his time that he threat me in this question  

Then he said: “Mr. Mahmoud, are you married?” I answered: “No I am not”

He said: “when you marry and have a cute daughter and someone like me come to you to ask to marry her, are you going to ask about him?”

I said: “It depends ….. But in general when someone want to marry he go to the woman family and tell who is he and what he doing for living …  and then they ask about him”

He said: “This is exactly what am doing, I am calling you to ask about you because your organization is talk and contacting the government”

I answer with my the first sentence and said: “but we inform every one who we are” and I told him once again “if you just tell me why you want this information and under which law he call me I’ll be very happy to answer your questions.”

In more then 17 minutes which is the time of the call, he keep repeating: what is the kind of your organization work?.  Are you doing reports and research’s  or what you do exactly?. Don’t worry we’re not going to arrest you?.  Am just calling to cut the space and talk to you directly. and if you doing training or something like that he will not call you I am  just calling you because your kind of work, and because you contact ministries.

And I keep repeating: I want to know under which law you call me and ask for this information, and why you want to know.

Sometimes during the call I told him: “We are a research based organization, and our goal is the legal and economic reform in Egypt, and we work with ministries and political parties and many others to talk with them about our research papers”

I knew when I was telling him that any information about me or about the organization that he is writing it, although all of this information can be found by one click on our website, but I knew it wasn’t about what the organization do.

It was about breeding to obey the security and sow fear and awe and self-contempt, and flimsy authority that makes you feel that they watching you every and anywhere.

By the end of the call, I think the call was not so happy for me and for Colonel: Amr as well, he didn’t found a welcome an hopefully cooperation, and I felt bitterness in my throat from a call that makes the man ask himself hundreds of questions about the personal, practical and the country future.

Colonel Amr closed the call while he telling me: “I’ll search under which law I should call you and then I’ll call you to tell you about it and ask my questions”

I don’t say that the ministry of interior and the National security or the State security or whatever they want to name it, want to get back to the old times, as I do believe that they never change for a moment.

They as they used to be, and nothing going to change them unless we keep pushing them and make a pressure on them and make them change work under the law and change the authoritarian laws that give them the rights to violate the personal freedoms.

This is my witness for what happened with me in 26/9/2013, and we will keep working on ECPPS and will write a statement and send it to everyone and to all our friends to stop the National security from interfering and violating the personal freedoms.

26
Sep

 

نص مكالمة تمت اليوم 26/9/2013 بيني وبين أحد ضباط الأمن الوطني

بين الثامنة والتاسعة صباحًا إستيقظت، كانت شقتي نظيفة -على غير العادة- وهو ما دعاني إلى المشي قليلا فى الشقة والإستمتاع بملمس الأرض، وجدت كلبي (بلاتو) نائمًا أمام الشباك الوحيد البحري بالشقة، لم ينهض، فقط عدل رأسه ليبقي نظره علي أينما ذهبت، نظرت إليه وعيناي مغمضتين، محاولًا تقليل مساحة الضوء الأتي من الخارج والداخل إلى عيناي، وقلت له: صباح الخير يا بلاتو.

إنتقلت بشكل ميكانيكي، من غرفة النوم إلى الغرفة الأخرى وإستلقيت على الكنبة، أتيت ببعض الفاكهة، وجلست أمام التلفاز، بعد قليل غضت عيني بالنوم، وإستقيظت مرة أخرى على تليفون أحد زملائي بالعمل. بعد الإطئمنان على حالي، ذكر لي أن أحد ضباط الأمن الوطني قد إتصل به وطلب منه رقم تليفوني، فأعطاه أياه.

شككت كثيرًا فى كلام زميلي، خاصة إنه مشهور بيننا بأنه دومًا ما ينفذ مكائد وحيل في جميع من فى المكتب.

أغلقت المكالمة معه، وهو يؤكد أن الأمن الوطني سيتصل بي، وأنا بإبتسامة واثق، أعلم أنه لا يوجد أى ضابط أو غيره سيقوم بالإتصال بي. وهو يغلق المكالمة قال لى “أبقى كلمني طمني بعد ما يكلمك” رددت “ماشى هبقى أقولك لو كلموني”.

بعد قليل وجدت شاشة تليفوني تعلمني برقم “27915400″ يتصل بي. كان أحدهم على الخط فى الجهة الأخرى، وقال: أستاذ محمود فاروق، فرددت “أيوة يا فندم” فكان الصوت قائلًا “انا العقيد: عمرو من الأمن الوطني”. وقتها فقط شعرت أن زميلي لم يكن مازحًا، وإنه كان محقًا فيما يذكر.

تحدث الضابط/ عمرو وذكر لي: إنه كان يتواصل معي حين كان إسم المنظمة “اتحاد الشباب الليبرالي المصري” وإنه يتصل ليعلم ما هي الأنشطة القادمة التي سيقوم بها المركز، ويود أن يعلم عدد من المعلومات حول المنظمة.

قديمًا بين 2007 حتى 2009، كان عدد من ضباط أمن الدولة يقومون بالإتصال بي أو إستدعائي لمقرات أمن الدولة المختلفة (السادس من أكتوبر – جابر بن حيان – الوراق) للسؤال عن الأنشطة التي كنا ننفذها آنذاك، فكانوا يسألون حول طبيعة المنظمة وعملها واهدافها، والأنشطة التي نقوم بها، وكانوا أيضا يتصلون بي حين نقوم بالحجز فى أحد الفنادق حين تصلهم الدعوة عن طريق الفندق، حاولوا أكثر من مرة أن يوقفوا عدد من التدريبات أو الإجتماعات التي نقوم بها، لكني لم أوافق، وحاولوا أكثر من مرة معرفة معلومات عن الحضور لكني أيضا رفضت ذلك. وكنت أذكر لهم أني لن أتحدث بمعلومات تزيد عن الموجودة بالموقع الرسمي للمنظمة.

وفى أحد المرات كان هناك منظمة دولية فى مصر، تود تنفيذ تدريب لعدد من المنظمات الغير حكومية المصرية، وأمن الدولة ألغى لهم الحجز فى الفندق، ولم يجدوا مكان لعقد الإجتماع، فعرضت عليهم أنهم يمكنهم تنفيذ التدريب بمقر منظمتنا والتي كان إسمها آنذاك “اتحاد الشباب الليبرالي المصري”، وأذكر يومها أن ضابط الأمن كان غاضب جدا، ولم يرق له ما قمنا به فى المنظمة، بعدها أضحى أمن الدولة يرسل لنا أفراد أمن متخفيين، ليشاركوا فى أعمال المنظمة، بعد رفضي ذكر أى معلومات عن طبيعة ما تم خلال التدريب.

كان ردي: على الضابط/ عمرو على سؤالة بخصوص الأنشطة القادمة “هو حضرتك عاوز تعرف ليه؟. وبعدين إحنا كل حاجة عندنا على الموقع”.

ذكر لي: إن منظمتنا تقوم بالتواصل مع وزرات مختلفة، ونطلب منهم التعاون مع المنظمة وذكر تحديدًا وزراتي “البترول والكهرباء”، وإنه يقوم بواجبه ليعلم عن طبيعة المنظمة التي تتواصل مع الوزرات الحكومية.

رددت عليه: “لكن إحنا بنقول لكل الناس والهيئات والوزرات إحنا مين وبنعمل وطبيعة شغلنا إيه، فـ ليه حضرتك عاوز تعرف مني إحنا هنعمل إيه أو بنعمل إيه؟”

ذكرت للضابط/ عمرو –كما ذكر لي إسمة- أننى ليست لدي أى مشكلة أن أقوم بالرد على أي سؤال يود معرفة إجابته، لكني فقط أود أن أعلم أمرين، ما هي السلطة القانونية التي يحملها لكي يقوم بالإتصال بي ويطلب مني معلومات عن عملي وعن المنظمة التي أعمل بها؟، ولماذا يود معرفة هذه المعلومات؟

لم يرد بشكل واضح: ولكنه كرر الجملة السابقة، وقال لي إننا نتواصل مع الوزرات المختلفة وهو يود التعرف علينا.

قمت بإعادة السؤال مرات أخرى، وكل مرة أقوم فيها بإعادة السؤال يتخلله حديث طويل. فى محاولة مني لشرح وجهة نظري، فذكرت له إننا نتقابل مع وزرات مختلفة منها حتى وزراة الداخلية وقطاع حقوق الإنسان داخل الوزراة، وعدد من الضباط داخل وخارج الوزراة وداخل أكاديمية الشرطة، وذلك كله فى إطار عملنا على إصلاح جهاز الشرطة.

سألني حينها: “هي المنظمة دي مشهرة يا أستاذ محمود؟ ” فكان ردي: “إحنا مؤسسين كشركة غير هادفة للربح”. شعرت بنبرة أقرب للتهديد فى هذا السؤال

فقال لى: “هو حضرتك متجوز؟” رددت “لا انا مش متجوز”.

قال لى: “لما حضرتك تتجوز كدة إنشاء الله وتخلف بنوته جميلة، ويجي واحد ذيي كده يتقدم ليها، مش هتسأل عليه”

قلت: “يعني على حسب… بس بشكل عام كل واحد بيتجوز بيقول هو مين وبيعمل إيه .. وبعدها الناس بتسأل عليه”

قال لى: “هو ده بالظبط اللى أنا بعمله، أنا بكلمك علشان إنتوا بتكلموا وزرات وأنا المفروض أعرف أنتوا مين وبتعملوا ايه”

فكان ردي الأول: “بس إحنا بنقول لكل الناس إحنا مين” وأكدت له مرة أخرى إن قال لى لماذا يود معرفة المعلومات أو ما هي السلطة القانونية التي يحدثني بها فأنا سأكون فى غاية السعادة فى أن أقوم بالرد على كل ما يريد.

ظل يردد طوال المكالمة (والتي قاربت مدتها 18 دقيقة) إنتوا منظمة يعني بتعمل تقارير وأبحاث ولا بتعمل إيه؟ وإنه لا ينبغي على أن أخاف، وإني إن رفضت الرد فلن يحدث شيئ، وإنهم لن يعتقلونني أو يقبضوا علينا أو أى شيئ، وإنه يتصل بي لتقصير المسافات ولمعرفة ما يود معرفته مني مباشرة. وقال أيضا أننا إن كنا نقوم بعمل تنموي “تدريبات وخلافة” فلن يقوم بسؤالي، ولكن طبيعة عمل المنظمة فى التقارير والأبحاث يجعله يسألني، لأننا نقوم بالتواصل مع الوزرات.

وظللت أردد: أنني أود معرفة السند القانوني، والمادة القانونية التي تتيح له أن بطلب مني معلومات.

وفي أوقات من المكالمة ذكرت: “إحنا منظمة بحثية بنعمل أمور مختلفة، وذكرت له إن أحنا منظمة هدفها الإصلاح القانوني والإقتصادي، وبنشتغل مع الوزرات والأحزاب وغيرها من المجموعات لتوصيل الأوراق والأبحاث اللى بنصدرها”

كنت أعلم إني حين أبلغه بهذه الجملة أو بغيرها حول طبيعة المنظمة يقوم بكتابتها، ليكون لديه أى معلومات، بالرغم من أن كل هذه المعلومات موجودة على الموقع الرسمي للمنظمة، وبكبسة ذر يمكنه أن يطلع عليها، ولكني أعلم كذلك أن المسألة ليست مسألة ما تقوم به المنظمة، وإنما مسألة تربية على إطاعة الأمن وزرع خوف ورهبة وإحتقار للذات، وسلطة واهية تعظم شعورك بإنهم يتابعونك ويرصدون تحركاتك.

ظللت أكرر طوال المكالمة: إننى أود معرفة السند القانوني والمادة التي تتيح له أن يتصل بي لمعرفة معلومات.

وكان هذا بحسن نية حيث أننا بالفعل حين قمنا بدراسة حول تدخل الشرطة في العمل السياسي والأهلي، كنا دومًا ما نبحث حول ماهية المادة القانونية التي تعظى جهاز كأمن الدولة أو الأمن الوطني هذه السلطة فى إستدعاء المواطنين، وسؤالهم وحتى إعتقالاهم.

لم تكن المكالمة سعيدة بالنسبة لي وأعتقد أنها كانت كذلك بالنسبة للضابط/ عمرو، فهو لم يلقى ترحيب وتعاون مأمول، وأنا شعرت بمرار في حلقي من مكالمة تجعلك تسأل نفسك حول مستقبلك الشخصي والعملي ووطنك مئات الأسئلة.

فى نهاية المكالمة، قال الضابط/ عمرو، إنه سيقوم بمعرفة المادة القانونية التي تتيح له الإتصال بي وطلب معلومات مني، وسيقوم بالإتصال بي حينها ليعلمني بها.

لا أقول أن وزراة الداخلية وجهاز الأمن الوطني أو أمن الدولة أو أى إسم يريدون أن يطلقون عليه يغير حالة ويعود لما كان عليه، لأني مؤمن إنه لم يتغير للحظة وأن العاملين داخل الجهاز الأمني المصري لم تتغير عقيدتهم للحظة عما كانت عليه، فهم كما كانوا ولن يتغير الحال إلا بالضغط عليهم وإراغمهم على تطبيق القانون ولا شيئ سواه.

أقول هذه الشهادة للجميع، وأؤكد أننا سنصدر بيانًا رسمي من المنظمة ونقوم بإرساله لكل أصدقاء المنظمة لضمان عدم وجود أى تعدي على الحريات الفردية التي لم يكن لها يومًا وجود حقيقي فى الحالة المصرية.

20
Aug

حديث المصالحة والإقصاء

 

لم أعرف الدكتور البرادعي إلا من خلال عدد من اللقاءات التلفزيونية أو الصحفية، وفى الحقيقة لم أكن من المعجبين بحديث السيد /البرادعي فى بدايته، وأذكر خلال محاولات الكتابة الأولى كان التعقيب على اللقاءات التي نفذها مع جريدة المصري اليوم والتي أذيعت من خلال عدد من الفيديوهات على موقع الجريدة أحد مشروعات الكتابة آنذاك.

بعد عدد من السنوات، شاءت الظروف أن يكون أحد زملائي بالعمل من معجبي السيد/ البرادعي ويرى فيه جل ما تحتاجه البلاد لضمان الإرتقاء المنشود، ومع نهاية يوم عمل الأربعاء الماضي – والذي كان أغلبة متابعة لفض إعتصامي رابعة والنهضة- ونحن ذاهبون للمصعد حدثنى زميلي وقال بعد أن علم بإستقالة السيد البرادعي “أن البوب على حق” ولم يفسر لى لما هو على حق، ولماذا تبدلت مواقف صديقي من فض إعتصامي رابعة والنهضة بعد أن علم بإستقالة البرادعي.

وبالرغم من إختلافي مع الدكتور/ البرادعي فى تحليله ورؤيته الرومانسية لمصر قبل الخمسينات، إلا أن الزمن كان كفيل بتبديل أرائي تجاه ما يحمل من أفكار خاصة بعد ظهور عدد من التعليقات له فى وسائل الإعلام عن وجوب التصالح مع نظام مبارك –قبل 30 يونيو- وعن إمكانية العفو عن الرئيس السابق محمد مرسي وذلك خلال الفترة التي قضاها كنائب للرئيس، خرجت النخب والإعلام المصري الضعيفة فى الواقع والفكر بطرح مضمونه أنهم أنقى من الجميع وأن مفهوم المصالحة لا يعني لهم أكثر من التنازل عن الدماء التي سالت ولم يسأل أحدهم نفسه وماذا عن الدماء والحريات والحقوق والوضع المذري الذي نخطو إليه بثبات.

خرجت هذه النخب وذلك الإعلام بنظريات المؤامرة المرسخة فى الوجدان المصري لوصف الرجل –وغيره ممن يحملون نفس الأفكار- بأنه خائن وعميل للأمريكان.

خلال محاولتي الهروب من تدافع الصور وأرقام الضحايا والتصريحات والبيانات الحكومية والمحللين وقنوات التلفزيون لتكوين رأي يمكنني معه أن أتلمس طريق الصواب جائتني إستقالة الدكتور/ البرادعي من زميلي فى العمل على البريد الإليكتروني، والتي ضمن فيها الرجل بشكل مقتضب رؤيته عن أنه كان يؤثر خطوات الصلح والسلم عن العنف، وبعدها قرأت تحليل نشر على جريدة الشروق عن اللحظات الأخيرة للمفاوضات الفاشلة .

وبالرغم من أن الإعلام والنخبة المصرية جابت الدنيا شرقًا وغربًا فى إنتقاد الدكتور/ محمد مرسي، وكيف أنه وجماعته ونظامه السياسي نظام إقصائي –وهم فى ذلك على حق- ولكنهم فى النهاية لم يختلفوا كثيرًا عن الرئيس السابق، بفقدر ما كان الدكتور/ مرسي يقدم دعوات فارغة من المضمون عن المصالحة فالنخب المصرية وحتى النظام والحكومة الحالية تقدم نفس الشاكلة من دعوات للتصالح فارغة من مضمونها.

إن ما نحتاجه يا سادة هو قدر من المصالحة ومبادرة حقيقة من الدولة ومن الحكومة الحالية -كونها المسؤولة عن حماية الأفراد والممتلكات- تسعى فيها الحكومة إلى خلق مجال يمكن من خلاله أن يكون هناك مجال للمصالحة السياسية بين جميع الفئات بما فيهم الأخوان المسلمون وغيرهم من جماعات الإسلام السياسي، مبادرة تكون أولى خطواتها هو عدم الزج بكل الإسلاميين فى السجون وإخراج عدد منهم حتى تثبت الدولة إنها فعلًا تسعى نحو المصالحة ولا تساعد ولا تعطى فرصة للعنف فى الدفع نحو العنف الذي لم ولن يساعدنا على بناء ما نريد من دولة تسع الجميع.

بقدر خلافي الجذري مع جماعات الإسلام السياسي، والتي أرى أنها بفكرها الحالي ما هي إلا جماعات شمولية لا تؤمن بوجود من هم مختلفين عنها وترى فى إقصائهم الحل الوحيد لتطبيق ما تؤمن من أفكار، إلا أنني وبالرغم من ذلك لا أرى أنه يجب إقصائهم بل يجب على الدولة والنخب السياسية والإعلامية أن تدفعهم نحو الإندماج وإلى تصحيح ما يحملون من أفكار، إن الأفكار يا سادة لا تمحى بالسجن أو بالقتل.

لا أقول أن على الدولة التسامح مع العنف الصادر من جماعات الإسلام السياسي، بل أقول أنه يجب أن تستخدم الدولة أكبر قدر من العنف الشرعي -وذلك بإستخدام القانون الطبيعي وعدم اللجوء إلى قانون إستثنائي- لوقف إستخدام العنف غير الشرعي الموجود بالشارع أو بسيناء أو بأي مكان أخر، مرة أخرى أقول أن الحل الوحيد هو المصالحة، وبذل الدولة والحكومة مجهود فى هذا الإتجاه، لا الخروج علينا بتصريحات من الدكتور/ الببلاوي بضرورة حل وحظر جماعة الأخوان المسلمين.

وكما ذكرالسيد/ البرادعي فى إستقالته “من واقع التجارب المماثلة فإن المصالحة ستأتي في النهاية ولكن بعد تكبدنا ثمنا غاليا كان من الممكن – في رأيي – تجنبه” لذا فأدعوكم جميعًا للتفكر والبعد ولو بقدر قليل عن كل المفاهيم التي يدعى أصحابها النقاء، وعدم الإستغراق في دماء ما ماتوا والنظر للدماء التي ستفقد، لا أقول أن نتسامح  ونترك حقوق من أهدرت دمائهم ولكن علينا أن نوازن بين من فقدناهم ومن يمكننا أن نفقد.

إن الحالة المصرية الحالية وبهذه الخطابات التي تدعو إلى الإقصاء والتي كانت بدايتها القوية منذ ثورة 25 يناير لهي أحد الأسباب الرئيسية التي قادتنا لما نحن فيه من حالة إستقطاب ورفض كل ما هو مختلف، إن الحالة الحالية والبقاء عليها لهو تهديد صريح للحقوق والحريات لكافة المواطنين، لا أقول مرة أخرى أن نتسامح مع من يحملون السلاح، ما أقوله أن المصالحة هي السبيل وهي الطريق الأمثل لمناخ نستطيع فيه جميعًا التعايش والعمل الإصلاحي للعيوب الكثيرة الموجودة فى بلادنا، أما محاولات تدمير كل ما هو مختلف فلن يفيد ولن يتم تدميرة فى النهاية إلا بدماء الجميع ونحن فى غنى عنها، لا يمكنكم يا سادة أن تطالبوا بالوفاق والمصالحة وعدم الإقصاء وأنتم خارج السلطة، وتكفرون بما كنتم تطلبون وأنتم أقرب لمقاعد الحكم.

وعلى الله قصد السبيل